منتدى صناع الامل


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة من الواقع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 102
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

مُساهمةموضوع: قصة من الواقع   الأحد يونيو 29, 2008 3:52 pm

لطالما كنت ارى في عينيها الحزن المليئة بالدموع فكانت هي ملجأها الوحيد لتعبير عن حزنها وألمها وفي يوم سئلتها عن سبب ذلك فلم ترد ان تجيبني وبعد حين بدأت الدموع تنهمر على خديها فقالت انها لو تعد تحتمل الصمود امام الواقع فقررت التحدث فقالت "دايما اتذكر ذلك اليوم الذي آلمني كثيرا كلما اتذكره ينتابني البكاء من كثر حزني على مارأيته ففي يوم كنت في غرفتي جالسة ارتب ثيابي فسمعت صوتا منبعتا من الغرفة المجاورة فذهبت لاستكشاف ذالك وجدت أبي منكبا على اختي يضربها رغم انه لا يستطيع ذلك لانه مريض جدا وأمي تحاول مساعدت اختي لكي لا يضربها والدي لكنها هي كذلك لم تستطع فعند رأيتي لذلك لم اتمالك نفسي فأسرع لابعاد ابي امسكته و اقصى قوة لدي لانقد اختي فرغم ذلك اختي لم تسكت بل ضربته نعم ضربته ابي لم سيتطع ان يتمالك نفسه بل هرع ليضربها بالعصا وانا اسرعت لمنعه من ذلك لان امي باتت لتنقد اختي فقط فانا خفت كتيرا وقفت قرب ابي وهو يريد البكاء فبدأت اسمع صدره تنبعت منه اصوات لانه مريض بالربو ولما لمست يدي صدره انتابني خوف رهيب لو احس به من قبل خفت ان يمرض كتيرا وهو يقول لاختي اخرجي من المنزل لا اريد ان اراكي وبعد فترة دهبت الى غرفتها وجلست تبكي فتبعتها قلت لها ما الذي فعلته اتريدين ان تقتلي ابي هل تريدين ان تأتيه نوبة قلبية اتعرفين ماذا قالت لي؟ لا يهمني فليمت افضل انا احسست في تلك الحين ان الدنيا لم يعد لها معنا فلم اتكلم معها فذهبت لأرى ابي وجدته يبكي ويقول ماهاذا ابنتي تضربني وتقول لي ابتعد عني اه لو كنت اعرف ان هذه اللحظة ستحضل ماكنت لاعيش كنت لانتحر ولا ارى اعيش هذه اللحظة . ويبكي أول مرة اراه يبكي لم استطع دهبت للغرفة المجاورة لعلي استطيع الصمود فرأيت امي كدلك لم تستطع المقاومة لما قاله والدي فهرعت بالبكاه هي الاخرى اما انا عجزت عن المقاومة بدأت الدموع بالنزول ولم تزل تبكي في هذا الوقت فقد احسست في تلك اللحظة المئلمة بألم في صدري تمنيت الموت على ان أرى ما رأيته فتلك الليلة لم احزن الليالي التي عشتها في حياتي وفي الغد سألت اختي عن سبب ذلك السجار فقالت لي ابتعدي عني انت فرحتي لما رأيته يضربني اسركي الامر فقلت لها ماذا تقولين انا التي انقذتكي من والدي حتى لا يضربكي لم اكتر معاها الكلام في تلك اللحظة شرعت ان عمري ضائع في هادا العالم الذي لم يعد ينفع فيه لا بان ولا بنين فقد كنت بحاجة لصديقاتي ولكل من احبهم لعلهم يطفون النار التي اشعلت لهبها في قلبي فقررت الا اتكلم معاها مرة اخرى فذاك كنت اديره عقابا لها لعلها تتعلم من ذالك " فبأت ان اخبرتني عن سبب حزنها الدائم فانتابني فضول عن السبب الدي تساجر فيه ابوها واختها فقالت لي " انه سبب سخيف للغاية هو ان ابي قال لاختي تعالي لتشعل المدفئ فرضت ان ترد عليه ". عندها سردت علي قصتها بدأت دموعي بالنزول فاخدت بها وقلت لها لا تبكي ان الدنيا لايزال فيها اناس طيبون متلك .هده هي القصة المئلمة فانا اكتبها وابكي يااااااااااه لهده الدنيا العجيبة ترى فيها مالتحب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al2amal.yoo7.com
 
قصة من الواقع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صناع الامل :: منتدى الشعر والخربشات :: الروايات والقصص-
انتقل الى: